لجنة طلاب جامعة الخرطوم تهدد بخطوات تصعيدية ابتداء من الأحد

image
الخرطوم – الخاتم

هددت لجنة طلاب جامعة الخرطوم إدارة الجامعة بتبني خطوات تصعيدية لم تكشف عنها ابتداء من الأحد المقبل في حال تعنت الإدارة ومواصلة رفضها للتفاوض معها بوصفها الممثل الشرعي للطلاب لحل أزمة الجامعة في وقت أكدت فيه اللجنة رفضها لقرار إدارة صندوق رعاية الطلاب الذي صدر أمس (الثلاثاء) بإخلاء داخليات (الوسط) ووصفت القرار بأنه تطفل لجهة اتفاق مسبق بين الصندوق وإدارة الجامعة آلت بموجبه مهمة الإشراف على داخليات الجامعة للإدارة.
وقال عضو اللجنة الطالب معمر موسى في مؤتمر صحفي إنه رغم حرصهم على التفاوض مع الإدارة لإيجاد حل عادل للأزمة إلا أن إدارة الجامعة تعنتت في الجلوس إليهم بينما جلست مع ممثلين من اتحاد طلاب ولاية الخرطوم والاتحاد العام للطلاب السودانيين رغم عدم تمتعهم بأية شرعية منوها إلى تطاول اعتقال الطالبين تاج السر جعفر ومحمد إدريس دون تدخل الإدارة لإطلاق سراح منسوبيها ولفت إلى تحول قرار تعليق الدارسة إلى إغلاق للجامعة ومنع الطلاب من الدخول إلى الحرم الجامعي واعتبر الخطوة غير قانونية ومخالفة للوائح الجامعة واتهم الإدارة بتبني نهج تأديبي في تعاملها مع الطلاب وتحسر على انهيار مفاوضات قادتها اللجنة مع بعض الأساتذة لحل الأزمة ورأى أن الإدارة سعت لإفشالها.
وكشف عضو اللجنة مازن ميرغني عن تحصلهم على معلومات تفيد بالاتجاه إلى تقسيم الداخلية عبر مد شارع البرلمان وفتحه لحركة السيارات توطئة لنقل الداخلية إلى سوبا، ونبه إلى أن علاقة الطالب بالداخلية ترتكز على عقد إيجار تترتب عليه رسوم على الطالب مقابل الإقامة لمدة عام الأمر الذي يفقد قرار الإخلاء أية مشروعية، بينما تحسر عضو اللجنة عباس عبد الرحمن على ما وصفها بالأوضاع المأساوية بالداخليات وافتقارها إلى الخدمات وانقطاع التيار الكهربائي وخدمة شبكة المياه.

أضف إلى: FaceBook Add to Technorati Add to your del.icio.us Digg this story Add to Technorati

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (14 مرسل):

محمد السوداني في 2012/02/08 - 22:53
avatar
ستفتح الجامعة أبوابها قريبا ولكن بعد الكثير من التعديل في نظام الدخول وبعد تفعيل لائحة محاسبة الطلاب حتى ينال كل من ثبت تورطه في تمزيق الامتحانات العقوبة الجنائية والعقوبة الأكاديمية حتى لا تتكرر الظواهر السالبة المتمثلة في تفلت الطلاب واعتدائهم على الامتحانات وتعطيلهم للدراسة باخراج الأساتذة عنوة من القاعات والمعامل بحجج واهية مثل التضامن مع المناصير، مع تسجيل أبناء دارفور ومرة بسبب التضامن مع المكفوفين وغيرها من الذرائع الواهية التي لا علاقة مباشرة للجامعة بها. كما يجب أن يعرف الطالب أن حرمة الجامعة تنتهي عندما يعتدي على الشارع العام أو الشرطة خارج أسوار الجامعة وعندها يصبح من حق الشرطي الذي أعتدى عليه الطلاب ملاحقته أينما ذهب (ولو دخل إلى بطن أمه).
مقبول مرفوض
-3
avatar
من هم الطالبين تاح السر جعفر ومحمد إدريس ، أكيد شيوعيين أو بعثيين "علمانيين" ولماذا يتم إطلاق سراحهم إذا كانوا مذنبين ؟ هؤلاء طلبة صعاليك ويجب تأديبهم إذا كانوا فعلا مخطئين وثبتت إدانتهم ، وطالما أن الجامعة تم إغلاقها فيجب على جميع الطلاب الرحيل وإخلاء الداخليات وعدم السماح لهم بدخول الجامعة ، وماهي الخطوات التى يهددون بإتخاذها ؟ ليس لديهم شئ وماذا سيفعلون ؟ مظاهرات يعني ؟ دخ كلام فارغ ويجب تأديب كل متطاول على الإدارة والحكومة ويجب سيادة حكم القانون وإحترام سيادة الدولة وإدارة الجامعة
مقبول مرفوض
-4
avatar
الاسلام امر بحرية الراى فمابال الاستاذين يكيلون الاتهامات على كل من اختلف معهم فى الراى . مكفوين عندهم قضية يجب مناصرتهم غيرهم عندهم قضية تتم مناصرتهم .بعثين علمانيون شيعيون احزاب عندهم حرية التعبير مكفولة با القانون والدستور . وين المشكلة ؟ الحكومة تتعامل مع البعثيون (سوريا) الحكومة تتعامل مع (الشيعيون)الصين الحكومة تتعاون مع العلمانيون ( الامريكان ) قال مهندس زراعى الظاهر انت خشيت الجامعة وطلعت ساكت ما عندك اى راى ولا حوجة ولا منطق.
مقبول مرفوض
4
طالب علوم جامعة الخرطوم في 2012/02/09 - 00:15
avatar
انتى ي مهندس الزراعي شكلك كوز واصلو الكيزان ديل بمرو في الجامعة دي سااي الحمد لله لا بيشيلو علم ولا اخلاق ولا ااااي حاجة نحن كطلبة عندنا مطالب وبنتمسك بيها والبنعملو كتير ي استاذ والله بنيان حكومتك ....دا لمن نقوم للجد ما بعمل لينا ااااي حاجة
مقبول مرفوض
0
نجم الدين في 2012/02/09 - 06:58
avatar
من المسؤل ازكان ادارة الجامعة لاتجلس مع لجنة الطلاب؟
مقبول مرفوض
0
محمد بشير محمد مصطفي في 2012/02/09 - 18:45
avatar
بسم الله الرحمن الرحيم
اولا: الشكر الي كل المداخلين عبر هذا البوست ولكم التحيه لانكم اصحاب قضية حقيقية هي لا للظلم وان تفتح الجامعة ابوابها
ثانيا : اقولها بصريح العباره عشنا ستة سنوات بالجامعة ولكن ان كان ذا زمان يامازل فامرحي.
ثالثا:المعلومة الفائته علي الطلاب هي ان هنالك لاتوجد ادارة جامعة بل اداره صوريه ولكن جهاز الامن هوالذي يدير الجامعه يديرها بضباطه ويدير التنظيمات بافراده ولكن الضائع هو الطالب الذي لاذنب له في هذ المهزله التاريخيه التي تشهدها الجامعه .
الطلاب الاوفياء النبلاء آن الان للظلم ان ينتهي آن الان بان تقفوا اتجاه قضياكم نعم صندوق دعم الطلاب اكبر مؤسسة تقوم بسرقه جامعة الخرطوم من داخلياتها حتي ابسط الاشياء لم تتوفر الي الطالب .

من راحه نفسيه بالغرف بالداخليات بل الاقذر من ذلك الحمامات التي لاتسع الطلاب لان عددها قليل جدا والضغط اكبر
ايها الطلاب الاوفياء الشرفاء لكم التحية من علي البعد .
مقبول مرفوض
0
عثمان ميرغنى في 2012/02/09 - 20:04
avatar
لاننسى ان قيادات البلاد السياسية و الحزبية جميعم خريجو جامعة الخرطوم / ما بالهم يتنكرون لمن كانت سببا لما هم فيه/ هنالك كثير من الاباء المعدمين ينتظرون تخرج ابنائهم لا تقتلوا احلامهم !!!!
مقبول مرفوض
2
بنت البلد في 2012/02/09 - 21:57
avatar
حريةالتعبير مكفولة للجميع مثل الكتابة في جرائدهن وصحفهم الخاصة والندوات وحلقات النقاش ولكن الدخول للقاعات واخراج الطلبة بالقوة وعدم احترام المحاضرين ودفعهم خارج القاعات بالقوة هذا غير مقبول ابدا ابدا واذا كان بعض الطلبة عندهم قضية وغير راغبين في دخول الامتحانات فما علاقة الاخرين وحرمانهم بالقوة من دخول القاعات وتمزيق الامتحانات ... مثل هؤلاء يجب تاديبهم ..والجامعة لها حرمتها وقدسيتها
مقبول مرفوض
0
هاني مصطفي علي يس في 2012/02/10 - 00:30
avatar
نحن ماعندنا زنب بس عايزين نكمل السنة الاخيرة عشان نشوف مستقبلنا عليكم الله حلوها سريع .. والله الموفق ..............
مقبول مرفوض
1
يس أحمد الصافي في 2012/02/10 - 11:46
avatar
لجنة الطلاب دي جات من وين .. مثلت منو في الجامعة .. وليه لحدي الأن م إتحلت المشاكل دي سو كان من قبل اللجنة دي أو إدارة الجامعة أو أي لجنة تانية .. وليه الصمت الطويل دا .. يعني مفروض تكون الجامعة فتحت لحدي الوقت دا ولو حتي بقرار رئاسي أيً كان ... ياخ في ألاف الأسر دخلها ورزقها متوقف ومضررة من قرار قفل الجامعة دا...و دا غير الضرر الواقع علي الطلاب نفسهم ::: أرجو حل المشكلة في أسرع وقت ممكن
مقبول مرفوض
1
1 2 next المجموع: 14 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك comment

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
قيم هذا المقال
4.71