وداعاً (الأهرام).. وأهلاً بـ (المجهر السياسي)

{ اليوم.. أكتبُ آخر كلماتي في هذه المساحة، بهذه الصحيفة.. أغادرها غير نادم، ولا آسف، ولا حزين، لأنني تركتُ للشعب السوداني إرثاً إعلامياً.. ومؤسسة صحفية عجز (الحزب الحاكم) بكل مؤسساته وقياداته.. ووزرائه أعضاء مجالس الإدارات في بعض الصحف أن يؤسسوا شبيهاً لها، بأموال الشعب (السايبة)! عجزوا أن يقدموا للناس صحيفة واحدة توزِّع (ربع) ما كانت توزعه (الأهرام اليوم) منذ عددها الأول!!
{ الآن أُغادر (الأهرام اليوم) لأبني مؤسسة أخرى، صحيفة شامخة، وراسخة، وقائدة، وناجحة بإذن الله الواحد القهار.. قاهر الجبارين.. مالك الملك ذي الجلال والإكرام..
{ لن أحكي.. وأعيد كيف صنعناها وأنجبناها من رحم الأسى والمعاناة.. كيف أطلقت شهقتها الأولى في الساعات الأولى من فجر يوم 21/12/2009م، وكيف حصلنا على المينشيت الأول، وكيف أجرينا الحوار الأول، وكيف أصبحت الصحيفة أولى من عددها الأول..!!
{ لن أشرح تفاصيل استقطاب محررين شباب وكاتبات شابات تحديتُ بهم، وبهن كبار الكتاب ونجوم (الشباك) في الصحافة السودانية، فلم يخب رجائي.. ولم أخسر الرهان.. والحمد لله واهب النعم.. مانح المعجزات.
{ لن أقول لكم لماذا أتيتُ بمدير تحرير من طائفة (الأقباط) رغم علاقتي الوثيقة بزعيم جماعة أنصار السنة المحمدية الشيخ الجليل «أبو زيد محمد حمزة» في رسالة لا يفهمها إلا الأذكياء.. ويومها لم تختر لي أمانة الإعلام بحزب (المؤتمر الوطني) الحاكم، لا مدير التحرير، ولا مستشاري التحرير، ولا واحداً من المحررين، ومنهم الشيوعيون الملتزمون، وغير الملتزمين، وعامة اليساريين الذين يؤمنون غالباً بأن (الكيزان) هم ألعن خلق الله!! لكنني استطعت بتوفيق من الله، لا بتوجيهات، ولا إشارات، ولا مخرجات اجتماعات بائسة وفاشلة، أن أخدم بقدراتهم ومقدراتهم الوطن العريض، والمهنية الحقة، والاحترافية الرصينة دون تزيُّد، أو مزايدات، أو هتافات كذوبة ورعناء، كما هو الحال في بعض الصحف التي جاءت وذهبت، تتحدث بلسان المعارضة، اليمينية أو اليسارية (الحمراء)، و(البرتقالية) المستأنسة!!
{ تطاولت مشكلة شركاء (الأهرام اليوم) لأكثر من ثلاثة أشهر بين قاعات المحكمة التجارية بالخرطوم، واسمحوا لي هنا أن أتقدم بكامل احتراماتي وتشكراتي للقضاء العادل، والنزيه، ممثلاً في قضاة المحكمة التجارية، وعلى رأسهم المشرف على المحكمة مولانا المُهذَّب «محمد أحمد العبيد»، والقاضي المحترم د. «الصادق ضرار» الذي أصدر قراره الحق بتعطيل قرار الأخوين الشريكين بإعفاء رئيس التحرير يوم 17/12/2011، قبل ثلاثة أيام فقط من موعد الاحتفال بالعيد الثاني لـ(الأهرام اليوم)!! وصدر قرار القاضي «الصادق ضرار» وأقمنا الاحتفال من حُر مالي (لم أحاسب به الشركاء) وشارك فيه نقيب الفنانين الأستاذ الكبير «حمد الريح»، والفنان الرقم صوت الحماسة الأول في السودان «حسين شندي»، والشباب الرائعون «محمد حسن»، و«شريف الفحيل» و«فضل أيوب» وعطره بالمديح أولاد «البرعي»، وطوّف بنا في سماوات الروح الشيخ الأديب العجيب «الصافي جعفر».
{ مؤسسات العدالة في السودان، مازالت راغبة في تحقيق العدالة، من وكلاء النيابات المحترمين، وإلى القضاة الموقرين، ولهذا بقي «الهندي عز الدين» رئيساً للتحرير لأكثر من «ثلاثة أشهر»، بينما لم يتدخل وزير واحد في حكومة السودان التي تضم أكبر عدد من الوزراء من بين حكومات العالم الثالث، وبالتأكيد العالم الأول!! حيث لا يوجد وزير إعلام، ولا وزير دولة للإعلام، ولا وزير ثروة حيوانية ولا وزير دولة للثروة الحيوانية في الولايات المتحدة الأمريكية!!
{ وحده تدخل الدكتور «مصطفى عثمان إسماعيل» الحصيف الرقيق.. الحكيم العميق، ليس بصفته مستشاراً للرئيس، فلا أظن أن السيد الرئيس قد وجهه بالتوسط بيننا لاستمرار مؤسسة صحفية عملاقة، فمثل هذا الأمر البسيط لا يرقى لمستوى اهتمام الرئاسة!! إنها (قضية بزنس) كما قال أحد صغار جهلاء الحزب الحاكم!! يا سبحان الله.
{ ومستشارة أخرى للرئيس اتصلت أيضاً معبرة عن حزنها وأسفها، قائدة المرأة السودانية الزاهدة المتجردة «رجاء حسن خليفة».. يا لها من سيدة.. ويا له من معدن، لا يتوفر عند الرجال.
{ وعندما تخاذل الرجال، وتجابنوا، وتواروا، تعاطفت أيضاً السيدة الأولى «وداد بابكر» حرم السيد الرئيس، وهاتفت مؤازرة، قبل ثلاثة أشهر، لكنني آثرتُ ألا أستغل المقام (السيادي)، وأتاجر بالاسم، والعنوان والمقام، وظل الأمر طي الكتمان، إلاَّ أن يوم شكرها قد جاء من بين قلائل أوفياء، رغم أن كل ما يربطني بها لجنة دعم ورعاية مرضى السرطان في السودان، عمل إنساني محدود، كشف لي عن معادن أصلية، وقيم رائعة، حاول البعض التجني عليها لخدمة أغراض سياسية وسلطوية دنيئة.
{ وشكري يمتد للأستاذ الكبير «عباس إبراهيم النور»، الذي كان يطمئن علينا من حين لآخر، عندما كان البعض غارقاً في أوهام معاقبة الهندي عز الدين بحرمانه من بضع سفريات رئاسية.. لا تسمن.. ولا تغني من جوع!! وهي لا تفيدني كثيراً.. ولا تضرني. فالصحفي لا يكبر بالرحلات، ولا يصغر بدونها.
{ وشكري العميق الذي لن ينقطع للعزيز الغالي الشرتاي «جعفر عبد الحكم» زعيم (الفور) الأصيل، الذي تنازل لي بالأمس عن جميع أسهمه بصحيفة (المجهر السياسي) لتكون مشروعي ومشروعكم القادم - سادتي القراء الأعزاء.
{ انحناءاتي لقرائي وقارئاتي الذين رافقوني في مسيرتي من (آخر لحظة) إلى (الأهرام اليوم)، وطوقوا جيدي بالأكاليل، وكرموا قلمي بالنجاحات، لكم التحيات والتجلات.. وفائق التقدير.
{ (المجهر السياسي) ستكون مجهركم لتحليل ميكروبات أمراض بلادنا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والرياضية.
{ المجهر السياسي) سيقودها بعض من ذات الشباب الذين قادوا تجربة (الأهرام اليوم) وأشرقت بهم، وبعض من (نجوم) الصحف الزميلة.
{ وكما وعدتكم - السادة القراء - في يوم 20/12/2011م فإنني أعلنها اليوم 20/3/2012، أن محطتي القادمة هي رئاسة مجلس الإدارة، وهأنذا أبشركم بأن مجلس إدارة (المجهر السياسي) قد اجتمع وقرر مساء (أمس الأول) اختيار شخصي الضعيف رئيساً لمجلس الإدارة، ومشرفاً على هيئة التحرير وكاتباً بالصحيفة.
{ (المجهر السياسي) ستصدر بإذن الله الواحد القهار، يوم الثاني من أبريل القادم في ثوبها الجديد.
{ دعوني أحيي باسمكم المحامين المبجلين الذين ترافعوا عني في المحاكم خلال الأشهر المنصرمة، الأستاذ الكبير «كمال أبو نائب»، والأستاذ «عبد الرحيم النصري» والأستاذ «عبد الرحمن محمد علي»، وصديقي ومستشاري المستمر «الفاضل عوض الله» المحامي.
أحسنتم.. أحسنتم.. أحسنتم.
كما لا يفوتني أن أحيي المستشار بالمسجل التجاري العالم الضليع مولانا «عادل هلال» الذي أفدنا من نصائحه القانونية عند لجوئنا له.
{ إلى اللقاء في (المجهر السياسي)، وأرجو لشريكي السابقين في (الأهرام اليوم) التوفيق والسداد، فشيمة الأكرمين الصفح.
{ سبحانك الله وبحمدك.. أستغفرك من كل ذنب.. وأتوب إليك.

أضف إلى: FaceBook Add to Technorati Add to your del.icio.us Digg this story Add to Technorati

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (26 مرسل):

محمد طلحه في 2012/03/20 - 14:08
avatar
محل ماتمشي وراك وراااااااااااااك و دائما منصور و الحق منصور بيك باذن الله تعالى و بالتوفيق .
مقبول مرفوض
1
حاتم في 2012/03/20 - 14:14
avatar
لكل مجتهد نصيب
نتمني لك دوام التقدم والنجاح وأن يكون قلمك كما عهدناك تشهرة لنصرة المظلوم وتعاقب بة الفاسد الظالم .
بإنتظار جديدك.
مقبول مرفوض
1
حبيب الله في 2012/03/20 - 14:18
avatar
ربنا يوفقك لما هو خير لهذا البلد ونشر الاخبار الصادقة وقول الحق حتي ولو علي انفسكم او من تعزون وسدد الله خطاكم وكفاكم شر الحاسدين.
لقد عهدنا قلمك صادقا فنرجوا منك بزل كل جهد ممكن لخدمة محمداحمدالغلبان
مقبول مرفوض
2
بابكر في 2012/03/20 - 14:26
avatar
الاخ المثابر الهندى المسلول على رقاب الظلم اسأل الله العلى القدير ان يقويك وان الابتلأت لا تأتى الا للعظماء امثالك لقد وضعت فى الصحف التى عملت بها سابقا بصمتك "كما فى برنامج ضع بصمتك" اين هى بصمات اعداءك وفقك الله وياخى العفو عند المقدرة شيمة الانقياء الاصفياء وياخى دائما عليك بحسن الخلق ما وضع فى شئ الا ذانه وتاكد باذن الله انك ناجح وموفق لقد صدمنا فى اعداء النجاح كلما بنيت صرحاً اعلاميا ومنبراً للحق والصدق والجمال هدمه هؤلاء الذى لا يحتملون الحق وسر وعين الله ترعاك وما عفوك وصفحك الا شيمة تنم عن عمق الاخلاق وياخى كما تعلم ان المؤمن لايلدع من الجحر مرتين .
مقبول مرفوض
6
ناصر الرفاعي في 2012/03/20 - 14:28
avatar
ثقتي في ذكاءك ان يكون نفس عنوان عمودك هو هو شهادتي لله فهو عنوان لاستمرارية نجاحك كصاحب عمود يومي وكذلك كرمز لاستمرارية ذات النهج الصحفى الشاطر المميز لجريدة الاهرام اليوم فالجواب من عنوانه وكذلك الصحفي.
مقبول مرفوض
2
Amir Ahmed في 2012/03/20 - 15:06
avatar
هموم مغتربين????????????
الاخ الهندى تحدثت لاكثر من نصف ساعة محادثة طويلة من بريطانيا الىمقر صديقى و استاذى خليفة عمر بالسعودية و لم يكن الحديث عن المال و رغد العيش و الاغتراب بل عن ماذا اصاب شعبنا ففد كثرت الانانية و السبهللية و الواسطة و كثر ظلم الناس و استبداد كل صاحب سلطان و ضاعت الاخلاق و الشهامة و الرجولة و اصبح حال بلدنا يرثى لها و شعبنا الذى لطالما عرف بالكرم و الشهامة و الامانة اصبح يشكو منها اما ام المصائب فتاتى من (الزعماء) السياسيين بدون استثناء ، و انت ادري بالباقى.
نسال الله لك االتوفيق و السداد و ان يعوضكم خيرا فى قادم الايام.
مقبول مرفوض
-1
خضر الخواض في 2012/03/20 - 15:08
avatar
الأخ الهندى : من أول يوم عرفت فيهة قضية الاهرام اليوم عرفت أنها قضية حسادة .. والحاسد يحسد والرازق يرزق .. فها هو ربنا أكرمك بصحيفة كاملة .. كنت أعرف أن سر نجاح الاهرام اليوم هو شخصك الكريم .. ومنذ ان تفارقها فإنى اعلن عن نهايتها ووفاتها .. لانك أنت ميزتها ونكهتها .. فهى منذ اليوم فاقدة النكهة والطعم والرائحة .. كنت أقول ان مجلس إدارة الاهرام اليوم لم يحسبها تجاريا صاح !!! لان سر النجاح هو شخصك .. اتمنى لك مزيدا من التقدم والتوفيق فى صحيفتك الجديدة .... !!!
مقبول مرفوض
-2
محمد في 2012/03/20 - 19:21
avatar
الاهرام بارت ياجماعة الفاتحة
مقبول مرفوض
-1
بابكر المقلي في 2012/03/20 - 19:54
avatar
نحن نحيي الاستاذ الكبير الهندي عزالدين ونتمني له التوفيق في مشواره الصحفي واكثر مايجعلنا من المتابعين لمقالته انه لايري الجزء الفارغ من الكوب ولكن الفارغ والمليان ليس في اقصي اليمين او اقصي اليسار وانما نظرته موضوعية في كل المواضيع التي كتب عنها
مقبول مرفوض
1
وراق احمد في 2012/03/21 - 06:44
avatar
في امان الله وحفظه ربنا يعينك
مقبول مرفوض
-1
1 2 3 next المجموع: 26 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك comment

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
قيم هذا المقال
3.21